الجمعة، 23 نوفمبر 2012

رحلة وطن ..تزور الجبل الأخضر




فريق "دستوري " عند جسر وادي الكوف



يوم أمس وصلت رحلة وطني "دستوري "..التي أطلقتها منظمة محامون من أجل العدالة في ليبيا ..لمدينة البيضاء 

لكن الإنطلاقة الحقيقية للمشروع في منطقة الجبل الأخضر كانت في قرية البياضة ..وذلك بعد مارأى فريق "دستوري" تجمع للسكان في أحد الأماكن فقرروا النزول كان والحديث معهم حول رؤيتهم للدستور الليبي الجديد 
وقد عبر أحد المرشدين الدستوريين أن السكان متعطشين لأبداء رأيهم حول الدستور وأن كان الكثير يعاني من قلة فهم للمفاهيم الدستوري كما هو الحال في كل المدن ..
 
فريق "دستوري" في حوار مع سُكان البياضة
بعد البياضة أكمل الفريق الطريق حتى وصولهم للبيضاء على تمام الساعة الـ2 مساءاً ..وكنا قد اتفقنا أن نبدأ التوعية عند جامعة عمر المختار ..وصل الفريق وتعرفت على دانيه زادا التي كانت تنسق معي عبر الهاتف منذ أسبوع ..ثم إلهام السعودي إحدى مؤسسي المنظمة  وخالد العبار وهويدا ..وعلى الفريق الأعلامي ..
مجموعة من الشباب يحملون الإرادة والأمل في التغيير..
دخلنا إلى حرم الجامعة وبدأ الفريق عمله ..وذهب كل من هويدا وخالد ودانيه والذين يُطلق عليهم مرشدين دستوريين إلى الطلبة الموجودين في ساحة الجامعة كلٌ يحمل جهاز آي باد محمل بأسئلة الأستبيان
ويحاول المرشدون الدستوريون شرح بعض المفاهيم التي تستعصي على المشاركين ..كما يحاولون شمل جميع الفئات العمرية من كلا الجنسين ومن أعمال مختلفة ضمن استبيانهم الذي يستغرق على أقل تقدير نصف ساعة ..بعد الانتهاء من الجامعة 
قررنا الذهاب إلى ساحة الإعتصام في المدينة و صلنا إلى هناك وانتقلنا للمجمع الأعلامي ..حيث قابلنا منسقي جمعيات المجتمع المدني والمسؤولي على الساحة ..ولضيق الوقت قرر الفريق تقسيم نفسه فذهب المرشديين الدستوريين خالد ودانيه وهويدا إلى إذاعة الجبل الأخضر لأجراء لقاء يوضحون فيه فكرتهم ..وبقيت إلهام والفريق الأعلامي 
من اليمين المرشدين الدستوريين "هويدا- خالد- دانيه "


بعدها بدأ توافد بعض شخصيات المجتمع المدني والمنظمات للمجمع ..بدأت إلهام في طرح الفكرة بعد تعريف الحضور بهم و أجمل جملة قالتها "نحن فريق حقوقي لا نتلقى دعم من الدولة ..نريد أن يدرك الليبيين أن هذا الدستور ملكهم ويجب عليهم المشاركة فيه وأكدت إنهم لا يناقشون أرائهم على الدستور مع بعض ولا مع الاشخاص المستهدفين من خلال الأستفتاء حتى لا يؤثروا عليهم "..واتجهت أنا ودانيه وخالد وابن خالي للشارع وخصوصاً سوق الأخضر ..لجمع أراء الشباب والشابات 
بعد الإنتهاء رجعنا للمجمع وكانت إلهام وهويدا قد انهيا توعيتهما للحضور ..وتم عمل نشاطات تساعدهم على فهم المفاهيم الدستورية بشكل أفضل 



ودعت شباب "دستوري " ..ليعودوا إلى بنغازي حيث سيسافرون إلى مدينة الكفرة اليوم التالي
 بالنسبة لي على المستوى الشخصي تعرفت على شباب وشابات رائعين تفكيرهم مُختلف يحبون أن يحدثوا تغييراً ايجابياً في المجتمع ..وتعرفت على مفاهيم دستورية جديدة .. 
إلهام دانية خالد وهويدا وباقي الشباب شُكراً لكم 
مدينة البيضاء وسكان منطقة الجبل الأخضر شُكراً لكم